رحلة ثقافية.. بيروت

WT Writer
Jul 18, 2019

دعنا نعرفك على هذه البقعة الثقافية التي تعتبر مثالية لقضاء إجازة قصيرة مغذية للعقل

اكتسبت بيروت، تلك المدينةُ الساحرةُ والممتلئة بالطاقة الإبداعية، مكانةً مرموقةً على الخارطة الثقافية، وذلك بفضل ما تضمه من مشاهد فنية نابضة بالحياة ومواقع تاريخية. ففي قلب المدينة، يُعدّ حي مار مخايل المفعم بعبق الذكريات موطنًا لفن الشوارع الحضرية (ولا سيما الأدراج الملونة التي تصله بشارع جعيتاوي)، ناهيك عن المعارض الفنية المستقلة والكثير من النوادي الليلية. اتّجه إلى مركز غاليري تانيت بيروت للفنون المعاصرة، وهو توأم المعرض الألماني الذي يحمل الاسم نفسه، لحضور معرض Towards the Sublime “نحو السمو” الذي يستضيفه المركز حتى يوم 9 أغسطس. وهو يبرز أعمالاً فنية أثيرية -للفنان السوري يوسف عبدلكي، وفنانين آخرين. وبالقرب من المركز، ستجد Plan Bey، وهو معرض محلي وقاعة للكتب فيها مجموعة متنوعة من المطبوعات والكتب التي ألفها فنانون لبنانيون، بعضها  ذات إصدارات محدودة تصلح أن تكون تذكارات رائعة. وفي وقت لاحقٍ من هذا العام، تستضيف المدينة النسخة العاشرة من الحدث ذائع الصيت معرض بيروت للفن بين يومي 18 و22 سبتمبر.

BEIRUT-ART-FAIR-BOOTH-4

معرض‭ ‬بيروت‭ ‬للفن

ولتختبر نمط الفنون غير التقليدية، اتجه إلى حي الجميزة، والذي يُعرف بمبانيه العائدة إلى حقبة الاستعمار الفرنسي وأزقّته المتعرجة ومطاعمه الكثيرة. ويمكنك الاستمتاع بنكهة  الأطعمة اللبنانية التقليدية في مطعم بو ملحم المحلي المفضل – ننصحك بتجربة الحمص المدخن والروبيان مع جبنة الفيتا. 

تشتهر بيروت بتنوعها الديني، فهي تحتضن مسجد محمد الأمين بقببه الزرقاء وأسقفه المزخرفة، وهو قبلة لافتة يجب ألا يفوّتها أي زائر. وعلى بعد 6 دقائق سيرًا على الأقدام، يقع معلم لا يقلّ عن المسجد عظمةً وأبّهة، وهو كاتدرائية سانت جورج اليونانية الأرثوذوكسية، والتي تتميز بلوحاتها الجدارية المعاد ترميمها وأرضيتها الزجاجية التي يمكنك من خلالها رؤية آثار الكنيسة البيزنطية. ويمكن العثور على آثار دينية قديمة، مثل قبرٍ عائدٍ إلى الحقبة البيزنطية يضم زخارف مسيحية من عام 440 للميلاد، معروضةً في متحف بيروت الوطني.  

تعرّف أكثر على الوجه العصري لبيروت بزيارة وسط بيروت، والتي كانت تُلقّب يومًا ما بـ”باريس الشرق الأوسط” وأعيد ترميمها خلال السنوات الأخيرة. إنها مكان ساحر يجمع بين عبق التاريخ وألق الحاضر . احرص على زيارة ساحة الشهداء، ذلك المعلم الشهير الذي يحتفي بماضي البلاد العريق. 

Penthouse

الطابق‭ ‬العلوي،‭ ‬فينيسيا‭ ‬بيروت

أما بالنسبة للإقامة، فعليك بفندق فينيسيا بيروت ذي الخمسة نجوم، والذي يركز على الناحية الفنية بوجود معرض ضمن الفندق، وهو ركنٌ بديعٌ يستحق الزيارة. وفي قلب وسط بيروت يتربّع فندق لو غراي الأنيق، والذي يتيح لزواره الاستمتاع بمناظر ساحرة من السطح  بينما يُعدّ فندق روشة  أرجان من روتانا  خيارًا صائبًا لهواة الإطلالات البحرية.

لا تغادر دون
1. الذهاب في جولة بالحافلة إلى بيبلوس لاستكشاف أطلال هذه المدينة الساحلية القديمة. 

2. التجوال في أرجاء حرم الجامعة الأمريكية في بيروت ، والذي يحتضن متحف آثار ومتحفًا للتاريخ الطبيعي.

3. الرقص على أغاني فنانين لبنانيين مثل إليسا وزياد الرحباني في  مهرجان أعياد بيروت الموسيقي (11-26 يوليو).