صيف طويل في اليخت

WT Writer
Aug 28, 2019
من‭ ‬قال‭ ‬أنه‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬فاحش‭ ‬الثراء‭ ‬كأبراموفيتش‭ ‬لتقوم‭ ‬برحلة‭ ‬سفر‭ ‬باذخة‭ ‬وتستمتع؟ ‬‭ ‬أبحر‭ ‬جيريمي‭ ‬لازيل‭ ‬وعائلته‭ ‬للجزر‭ ‬الأيونية‭ ‬اليونانية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الأوديسة‭. ‬

أتخيل‭ ‬لبرهة‭ ‬بأنني‭ ‬أنتمي‭ ‬للأوليغارشية‭ ‬الروسية‭. ‬متجولاً‭ ‬في‭ ‬نزهة‭ ‬باليخت‭ ‬الفاخر‭ ‬خاصتي،‭ ‬وأقود‭ ‬إلى‭ ‬الشاطئ‭ ‬لتناول‭ ‬الكوكتيلات‭ ‬والكالاماري،‭ ‬وأقوم‭ ‬بتأمين‭ ‬صفقات‭ ‬خط‭ ‬الأنانبيب‭ ‬بينما‭ ‬يُعد‭ ‬الموظفين‭ ‬مشروباتي‭. ‬ولكن‭ ‬المشكلة‭ ‬أنني‭ ‬لا‭ ‬أمتلك‭ ‬يختًا‭ ‬فاخرًا‭ ‬كبيرًا،‭ ‬ولا‭ ‬أقدر‭ ‬على‭ ‬إجراء‭ ‬صفقات‭ ‬خطوط‭ ‬أنابيب،‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬لدي‭ ‬هو‭ ‬توسع‭ ‬في‭ ‬حسابي‭ ‬المكشوف‭ ‬و27‭ ‬عامًا‭ ‬من‭ ‬الرهن‭. ‬ولكن‭ ‬حدث‭ ‬مؤخرًا‭ ‬شيء‭ ‬ما‭ ‬غير‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭. ‬أولها،‭ ‬توفيت‭ ‬أمي‭ ‬وتركت‭ ‬لنا‭ ‬بعض‭ ‬المال،‭ ‬مكنني‭ ‬هذا‭ ‬المال‭ ‬من‭ ‬سداد‭ ‬الأموال‭ ‬التي‭ ‬سحبتها‭ ‬بدون‭ ‬رصيد‭ ‬وذكرني‭ ‬وفاتها‭ ‬بأن‭ ‬الحياة‭ ‬قصيرة‭ ‬جدًا‭ “‬ماذا‭ ‬يجب‭ ‬عليّ‭ ‬أن‭ ‬أفعل؟‭”  ‬وثانيها،‭ ‬أن‭ ‬صديقي‭ ‬المولع‭ ‬بالقوارب‭ ‬أخبرني‭ ‬عن‭ ‬أرجنتوس‭- ‬يخت‭ ‬مكون‭ ‬من‭ ‬أربع‭ ‬مقصورات،‭ ‬وبطول‭ ‬20‭ ‬مترًا‭ ‬ويرسو‭ ‬في‭ ‬الجزر‭ ‬اليونانية،‭ ‬يخت‭ ‬رائع‭ ‬لا‭ ‬هو‭ ‬باليخت‭ ‬المكشوف‭ ‬البسيط‭ ‬ولا‭ ‬يخت‭ ‬أبراموفيتش‭ ‬متعدد‭ ‬الطوابق‭ ‬الفخم‭ ‬والعملاق،‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬مزيج‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬وذاك‭. ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬حلمًا‭ ‬بعيد‭ ‬المنال‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬أبحر‭ ‬بين‭ ‬الجزر‭ ‬في‭ ‬يختٍ‭ ‬فاخر‭ ‬خاص،‭  ‬لذلك‭ ‬أعددنا‭ ‬حساباتنا‭ ‬وفكرنا‭ ‬جيدًا‭ ‬بشأن‭ ‬كل‭ ‬شئ،‭ ‬وأقنعنا‭ ‬أنفسنا‭ ‬بأن‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬أمي‭ ‬لترغب‭ ‬به،‭ ‬وحلقنا‭ ‬جميعًا‭ ‬مباشرة‭ ‬إلى‭ ‬كورفو‭.‬

وصلنا‭ ‬إلى‭ ‬فندق‭ ‬كورفو‭ ‬إمبريال‭ ‬جريكوتل،‭ ‬ثم‭ ‬اصطحبنا‭ ‬ربان‭ ‬القارب‭ ‬من‭ ‬شاطئ‭ ‬الفندق‭ ‬سريعًا‭ ‬في‭ ‬قارب‭ ‬سريع‭ ‬صغير‭ ‬والذي‭ ‬عاد‭ ‬أدراجه‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬بسرعة‭ ‬البرق‭ ‬كشئ‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬ثانربيردز‭ ‬متوجهًا‭ ‬إلى‭ – ‬على‭ ‬القارئين‭ ‬الذين‭ ‬يأملون‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬مفرادتهم‭ ‬اللغوية‭ ‬عن‭ ‬اليخوت‭ ‬أن‭ ‬يصرفوا‭ ‬نظرهم‭ ‬الآن‭ – ‬قارب‭ ‬أرجينتوس‭.  ‬بينما‭ ‬نشق‭ ‬الخليج‭ ‬بسرعة‭ ‬بالقارب،‭ ‬حدق‭ ‬صغيري‭ ‬البالغ‭ ‬11‭ ‬عامًا‭ ‬إلي‭ ‬القارب‭ ‬المُبحر‭ ‬الذي‭ ‬يتألق‭ ‬ويلمع‭ ‬مثل‭ ‬سيارة‭ ‬أستون‭ ‬مارتن‭ ‬بين‭ ‬أسطول‭ ‬من‭ ‬سيارات‭ ‬تاربانت‭. ‬وقال‭ ‬وقد‭ ‬علت‭ ‬وجهه‭ ‬ابتسامة‭ ‬عريضة‭ ‬وفرح‭ ‬بالغ‭ “‬من‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬الناس‭ ‬سيعتقدون‭ ‬بأننا‭ ‬فاحشو‭ ‬الثراء‭”.‬

h_BDKCK1

‭ ‬أحد‭ ‬كبار‭ ‬السن‭ ‬المحليين‭ ‬يتفقد‭ ‬واجهة‭ ‬الميناء‭ ‬من‭ ‬نافذة‭ ‬الطابق‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬جايوس،‭ ‬باكسوس

وعند‭ ‬صعودنا‭ ‬على‭ ‬ظهر‭ ‬اليخت،‭ ‬صارت‭ ‬ابتسامته‭ ‬أكبر‭ ‬وفرحته‭ ‬عارمة‭. ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬الأطفال‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬شعروا‭ ‬بالسعادة‭. ‬في‭ ‬الأعلى‭ (‬على‭ ‬سطح‭ ‬اليخت‭)‬،‭ ‬تبدو‭ ‬المنطقة‭ ‬وراء‭ ‬عجلة‭ ‬القيادة‭ (‬الدفة؟‭) ‬مثل‭ ‬منطقة‭ ‬استرخاء‭ ‬مخصصة‭ ‬لكبار‭ ‬الزوار‭ ‬في‭ ‬نادي‭ ‬ليلي‭ ‬في‭ ‬إيبيزا،‭ ‬حيث‭ ‬الأرائك‭ ‬المكسوة‭ ‬بألواح‭ ‬رمادية‭ ‬وجلسنا‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬لتناول‭ ‬مشروب‭. ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬تتدلى‭ ‬أرجوحة‭ ‬شبكية‭ ‬رائعة‭ ‬شبيهه‭ ‬بالقوس‭ ‬بين‭ ‬الصاري‭ ‬الذي‭ ‬يبلغ‭ ‬ارتفاعه‭ ‬27‭ ‬متر‭ ‬والشراع‭. ‬كان‭ ‬جزءًا‭ ‬مني‭ ‬مشغولاً‭ ‬بالتفكير‭ ‬في‭ ‬الخراب‭ ‬الذي‭ ‬سيُلحقه‭ ‬أطفالي‭ ‬بالديكور‭ ‬الأصلي‭ ‬الأنيق؛‭ ‬وجزء‭ ‬آخر‭ ‬سعيدًا‭ ‬بارتشاف‭ ‬المشروب‭ ‬الترحيبي‭ ‬الذي‭ ‬قدمه‭ ‬لنا‭ ‬مضيفنا‭ ‬جوي‭. ‬

لأنه‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تكاليف‭ ‬أرجينتوس‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬عن‭ ‬ضعف‭ ‬أسعار‭ ‬اليخوت‭ ‬المبحرة‭ ‬المستأجرة‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭ (‬والتي‭ ‬يُطلب‭ ‬منك‭ ‬فيها،‭ ‬دون‭ ‬سابق‭ ‬اتفاق‭ ‬أو‭ ‬وعد،‭ ‬أن‭ ‬تطهو‭ ‬للبحار‭)‬،‭ ‬فإن‭ ‬أرجينتوس‭ ‬كذلك‭ ‬يتوفر‭ ‬عليه‭ ‬المضيف‭ ‬السابق‭ ‬ذكره،‭ ‬الذي‭ ‬يطهو،‭ ‬وينظف،‭ ‬ويُرتب‭ ‬غرفتك،‭ ‬ويرتب‭ ‬سريرك‭ ‬وعمومًا‭ ‬يُدللك‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬الترف‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬على‭ ‬القارب‭ ‬بعيدًا‭ ‬عن‭ ‬حياتك‭ ‬السابقة‭. ” ‬ما‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تُفضل‭ ‬فيه‭ ‬تناول‭ ‬الكانابيه؟‭” ‬سألنا‭ ‬جوي‭ ‬بينما‭ ‬نقفز‭ ‬على‭ ‬الأرائك‭ ‬ونضحك‭.‬

خطة‭ ‬الرحلة‭ ‬هي‭ ‬الإبحار‭ ‬خمسة‭ ‬أيام‭ ‬حول‭ ‬جزيرتي‭ ‬باكسوس‭ ‬وانتيباكسوس،‭ ‬برفقة‭ ‬تشارلي،‭ ‬مرشد‭ ‬جمعية‭ ‬اليخوت‭ ‬الملكية،‭ ‬ويسمح‭ ‬لنا‭ ‬بالمساعدة‭ ‬أو‭ – ‬في‭ ‬حالتنا‭ – ‬دعونا‭ ‬نقول‭ ‬وقتما‭ ‬نحب‭ ‬أن‭ ‬نساعد؛‭ ‬حسب‭ ‬الحالة‭ ‬المزاجية‭. ‬قبل‭ ‬العودة،‭ ‬التقطت‭ ‬صورة‭ ‬لأولادي‭ ‬الثلاثة‭ ‬وهم‭ ‬يشدون‭ ‬الحبال‭ ‬وتسلقون‭ ‬بجدٍ‭  ‬على‭ ‬حبال‭ ‬الصاري‭ ‬والشراع،‭ ‬وينظرون‭ ‬إلى‭ ‬الأفق‭ ‬وبدوا‭ ‬كالرجال‭ ‬أمام‭ ‬ناظري‭.  ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬لم‭ ‬يمضي‭ ‬سوى‭ ‬20‭ ‬دقيقة‭ ‬من‭ ‬إبحارنا‭ ‬الأول‭ ‬عبر‭ ‬قناة‭ ‬كورفو،‭ ‬واختفى‭ ‬الثلاثة‭ ‬في‭ ‬الأسفل‭ ‬ليشاهدوا‭ ‬DVD‭ (‬مشغل‭ ‬أقراص‭ ‬الفيديو‭ ‬الرقمية‭). ‬تساءلت‭ ‬أنا‭ ‬وزوجتى‭ ‬لسبع‭ ‬ثوان‭ ‬إن‭ ‬كنا‭ ‬نحلم،‭ ‬ثم‭ ‬تمددنا‭ ‬لنغوص‭ ‬في‭ ‬الأرائك‭ ‬الوثيرة‭ ‬ونظرنا‭ ‬إلى‭ ‬الأمواج‭.‬

في‭ ‬السادسة‭ ‬صباحًا‭ ‬دفعت‭ ‬المبلغ‭ ‬وصعدت‭ ‬للسطح‭. ‬المشهد‭ ‬كان‭ ‬مسليًا‭ ‬للغاية‭.‬

كانت‭ ‬هذه‭ ‬الأمسية‭ ‬استثنائية‭. ‬حيث‭ ‬أنزلنا‭ ‬المرساة‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬ساعتين‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬كورفو‭ ‬في‭ ‬خليجٍ‭ ‬منعزل‭. ‬لعبنا‭ ‬الأنو‭ ‬أثناء‭ ‬تناول‭ ‬الكانابيه،‭ ‬وأعد‭ ‬لنا‭ ‬جوي‭ ‬عشاءً‭ ‬لذيذًا‭ ‬وقدمه‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬القارب،‭ ‬ويهب‭ ‬نسيم‭ ‬البحر‭ ‬الدافئ‭ ‬على‭ ‬انعكاس‭ ‬النجوم‭ ‬الفي‭ ‬البحر‭.  ‬نحن‭ ‬نعيش‭ ‬حلم‭ ‬العطلة‭ ‬العائلية‭. ‬ولكن‭ ‬المشكلة‭ ‬أننا‭ ‬نقضي‭ ‬الوقت‭ ‬على‭ ‬قارب‭. ‬لا‭ ‬أنكر‭ ‬أنه‭ ‬قاربٌ‭ ‬رائعٌ‭ ‬حقًا‭. ‬ونعم،‭ ‬السرير‭ ‬في‭ ‬مقصورتنا‭ ‬الرئيسية‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬سريرنا‭ ‬المزدوج‭ ‬في‭ ‬المنزل‭. ‬ولكنه‭ ‬يظل‭ ‬قارب‭. ‬يهتز‭ ‬ويُصدر‭ ‬صريرًا‭ ‬وتوقظني‭ ‬الضوضاء‭ ‬المحيطة‭  ‬الصادرة‭ ‬من‭ ‬الجناح‭ ‬الخاص‭. ‬حوالي‭ ‬الساعة‭ ‬الرابعة‭ ‬صباحًا،‭ ‬شعرت‭ ‬وأن‭ ‬الـ‭ ‬13000‭ ‬دولار‭ ‬مبلغ‭ ‬ضخم‭ ‬لأنفقه‭ ‬على‭ ‬أسبوع‭ ‬بدون‭ ‬نوم،‭ ‬وثلاثة‭ ‬أطفال‭ ‬يفضلون‭ ‬مشاهدة‭ ‬أفلام‭ ‬هاري‭ ‬بوتر‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬تعلم‭ ‬الإبحار‭.‬

في‭ ‬السادسة‭ ‬صباحًا‭ ‬دفعت‭ ‬المبلغ‭ ‬وصعدت‭ ‬للسطح‭. ‬المشهد‭ ‬كان‭ ‬مسليًا‭ ‬للغاية،‭ ‬مثل‭ ‬جزر‭ ‬العذراء‭ ‬البريطانية‭ ‬حوالي‭ ‬عام‭ ‬1950‭. ‬كنا‭ ‬بمفردنا‭ ‬على‭ ‬جزيرة‭ ‬صخيرة‭ ‬غير‭ ‬مأهولة،‭ ‬نرى‭ ‬المياه‭ ‬أسلفنا‭ ‬راكدة‭ ‬كسطح‭ ‬زجاج‭ ‬مصقول،‭ ‬وكان‭ ‬مظهر‭ ‬الحياة‭ ‬الوحيد‭ ‬هو‭ ‬زوج‭ ‬من‭ ‬طيور‭ ‬النورس‭ ‬يلمع‭ ‬ريشها‭ ‬بلون‭ ‬وردي‭ ‬في‭ ‬أشعة‭ ‬الشمس‭ ‬المنبسطة‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬وقت‭ ‬الشروق‭. ‬اتجهت‭ ‬لمؤخرة‭ ‬القارب‭ ‬وغطست‭ ‬في‭ ‬المياه،‭ ‬كان‭ ‬وقت‭ ‬الشروق‭ ‬على‭ ‬مياه‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط،‭ ‬وها‭ ‬أنا‭ ‬أسبح‭ ‬بمفردي‭ ‬حول‭ ‬القارب،‭ ‬قاربي‭. ‬وعندما‭ ‬عدت‭ ‬أدراجي‭ ‬إلى‭ ‬القارب‭ ‬وجدت‭ ‬أنه‭ ‬يستحيل‭ ‬تذكر‭ ‬لم‭ ‬كنت‭ ‬حاد‭ ‬الطبع‭ ‬للغاية‭ ‬الليلة‭ ‬الماضية‭.‬

h_HH4C83

شاطئ‭ ‬إريميتيز‭ ‬على‭ ‬الساحل‭ ‬الغربي‭ ‬لباكسوس؛

إنها‭ ‬بداية‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نعده‭ ‬أفضل‭ ‬يوم‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬هذه‭ ‬العائلة‭.‬ت‭ ‬كانت‭ ‬الخطة‭ ‬الأصلية‭ ‬للرحلة‭ ‬أن‭ ‬نُبحر‭ ‬لثلاث‭ ‬أو‭ ‬أربع‭ ‬ساعات‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬باكسوس،‭ ‬ولكن‭ ‬اقترح‭ ‬علينا‭ ‬شاري‭ ‬أن‭ ‬نبقى‭ ‬ونلعب‭ ‬بدلاً‭ ‬عن‭ ‬ذلك،‭ ‬حيث‭ ‬شعر‭ ‬بأننا‭ ‬أقل‭ ‬كثيرًا‭ ‬في‭ ‬شغف‭ ‬الإبحار‭ (‬مثل‭ ‬ألان‭ ‬ماك‭ ‬أرثر‭) ‬من‭ ‬عملاء‭ ‬أرجينتسون‭ ‬الآخرين‭. ‬ولأنه‭ ‬له‭ ‬قارب‭ ‬سريع‭ ‬صغير‭ ‬خاص‭ ‬به،‭ ‬يوجد‭ ‬على‭ ‬أرجينتسون‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬ألعاب‭ ‬الرياضات‭ ‬المائية،‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬يُمكنك‭ ‬التقاط‭ ‬صورة‭ ‬له‭ ‬بكاميرا‭ ‬السيلفي‭. ‬ظل‭ ‬الأولاد‭ ‬طوال‭ ‬اليوم‭ ‬يغوصون‭ ‬بأنبوب‭ ‬تنفس،‭ ‬ويتزلجون‭ ‬على‭ ‬الماء‭ ‬يحركهم‭ ‬الريح،‭ ‬ويجدفون‭ ‬على‭ ‬الألواح،‭ ‬ويتزلجون‭ ‬على‭ ‬الماء،‭ ‬ويقفزون‭ ‬على‭ ‬الصخور‭ ‬ويصرخون‭ ‬بينما‭ ‬يندفعون‭ ‬سريعًا‭ ‬خلف‭ ‬القارب‭ ‬السريع‭ ‬على‭ ‬الإطارات‭ ‬القابلة‭ ‬للنفخ‭.‬

في‭ ‬هذه‭ ‬الليلة،‭ ‬أخذنا‭ ‬شارلي‭ ‬بالقارب‭ ‬السريع‭ ‬إلى‭ ‬سيفوتا،‭ ‬مدينة‭ ‬ساحلية‭ ‬جميلة‭ ‬على‭ ‬البر‭ ‬الرئيسي‭ ‬وبها‭ ‬عدد‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬الحانات‭ ‬وجيوش‭ ‬من‭ ‬الكلاب‭ ‬والقطط‭ ‬الشاردة‭ ‬الودودة‭. ‬تناولنا‭ ‬مأدبة‭ ‬رائعة‭ ‬من‭ ‬الكاليماري‭ ‬والكلفيتيكو،‭ ‬ونأكل‭ ‬السمك‭ ‬الذي‭ ‬نصطاده‭ ‬من‭ ‬رصيف‭ ‬الميناء‭ ‬بين‭ ‬الوجبات،‭ ‬ونحتسي‭ ‬المشروبات‭ ‬في‭ ‬هواء‭ ‬الليل‭ ‬المنعش‭ ‬اللطيف‭ ‬بينما‭ ‬يلعق‭ ‬الأولاد‭ ‬الأيس‭ ‬كريم‭ ‬وهم‭ ‬يحتضنون‭ ‬القطط‭ ‬بين‭ ‬أذرعهم‭. ‬قال‭ ‬الصبي‭ ‬ذو‭ ‬الثمان‭ ‬سنوات،‭ ‬الذي‭ ‬يغطي‭ ‬النمش‭ ‬وجناته‭ ‬التي‭ ‬لفحتها‭ ‬الشمس،‭ “‬أنا‭ ‬أحب‭ ‬اليونان‭”. ‬كنت‭ ‬أدرك‭ ‬ما‭ ‬يعنيه‭ ‬حرفيًا‭.‬

سنُبحر‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬التالي‭ ‬إلى‭ ‬باكسوس‭. ‬أقول‭ ‬أننا‭ “‬سنبحر‭” ‬ولكن‭ ‬الإبحار‭ ‬فعليًا‭ ‬،‭ ‬بصورة‭ ‬جليَّة،‭ ‬سيكون‭ ‬مهمة‭ ‬تشارلي‭. ‬

h_PM-TIRF108982

طبق‭ ‬من‭ ‬الكاليماري‭ ‬المقلي

أحب‭ ‬أن‭ ‬أعترف‭ ‬بأنني‭ ‬قد‭ ‬وقعت‭ ‬في‭ ‬حب‭ ‬البحر‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬السابق،‭ ‬ومن‭ ‬المستحيل‭ ‬إزاحة‭ ‬الأولاد‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬الدفَّة،‭ ‬ولكن‭ ‬بما‭  ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬قد‭ ‬حدث،‭ ‬فهم‭ ‬على‭ ‬الأرجح‭ ‬تحت‭ ‬سطح‭ ‬اليخت‭ ‬مع‭ ‬هاري‭ ‬بوتر‭. ‬قال‭ ‬لي‭ ‬ولدي‭ ‬الذي‭ ‬يبلغ‭ ‬12‭ ‬عامًا‭ “‬لن‭ ‬تشاهد‭ ‬المجموعة‭ ‬التي‭ ‬بالصندوق‭ ‬نفسها‭”. ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬جامحًا‭ ‬بسبب‭ ‬فوز‭ ‬الأمس،‭ ‬لذا‭ ‬يستحيل‭ ‬علي‭ ‬أن‭ ‬أغضب‭ ‬منه‭.‬

بعد‭ ‬ظهر‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬أسقطنا‭ ‬المرساة‭ ‬في‭  ‬خليج‭ ‬لاكا‭ ‬ذي‭ ‬اللون‭ ‬الأزرق‭ ‬بصورة‭ ‬لا‭ ‬تصدَّق،‭ ‬الذي‭ ‬يحبه‭ ‬بائعي‭ ‬البطاقات‭ ‬البريدية‭ ‬ومستأجري‭ ‬اليخوت‭. ‬ركبنا‭ ‬القوارب‭ ‬الشراعية‭ ‬ومارسنا‭ ‬التجديف‭ ‬بالوقوف‭ ‬وأخذنا‭ ‬صور‭ ‬سيلفي،‭ ‬ولكن‭ ‬السحر‭ ‬قد‭ ‬ذهب‭ ‬بشكل‭ ‬ما،‭ ‬حيث‭ ‬اكتظ‭ ‬المكان‭ ‬باليخوت‭.‬

ما‭ ‬رأيكم‭ ‬بجولة؟‭ ‬اقترح‭ ‬علينا‭ ‬تشارلي‭ ‬هذا‭ ‬الاقتراح‭ ‬الرائع‭. ‬أنزلنا‭ ‬على‭ ‬الشاطئ‭ ‬ثم‭ ‬أخذنا‭ ‬أرجنتوس‭ ‬بطول‭ ‬الشاطئ‭ ‬ليوصلنا‭ ‬إلى‭ ‬القرية‭ ‬التالية،‭ ‬لونغوس،‭ ‬حيث‭ ‬سلكنا‭ ‬طريقًا‭ ‬للحمير‭ ‬تفوح‭ ‬به‭ ‬رائحة‭ ‬الزعتر‭ ‬بين‭ ‬الشواطئ‭ ‬والطواحين‭ ‬المائية‭ ‬المهجورة‭ ‬وبساتين‭ ‬الزيتون‭ ‬والمنحدرات‭. ‬لا‭ ‬أقول‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬أنين،‭ ‬ولكن‭ ‬بين‭ ‬الهمهمات‭ ‬كان‭ ‬الأولاد‭ ‬يطاردون‭ ‬الصراصير‭ ‬ويضربون‭ ‬الماعز‭ ‬ويلعبون‭ ‬ماركو‭ ‬بولو‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬الضحلة‭ ‬على‭ ‬شاطئ‭ ‬ماناديندري‭. ‬شعرنا‭ ‬وكأننا‭ ‬كنا‭ ‬نتجول‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬سياحي‭ ‬لنلقي‭ ‬نظرة‭ ‬على‭ ‬اليونان‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يرها‭ ‬سوى‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬الناس‭.‬

‭ ‬الشيء‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬نعرفه‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬أرجنتوس،‭ ‬هو‭ ‬أننا‭ ‬اكتشفنا‭ ‬أن‭ ‬المشي‭ ‬بسرعة‭ ‬6‭ ‬على‭ ‬مقياس‭ ‬الرياح‭ ‬يضمن‭ ‬طقسًا‭ ‬جيدًا‭. ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬يعتبر‭ ‬خسارة‭ ‬للخطة‭ ‬أ‭ (‬ما‭ ‬كنا‭ ‬نهدف‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬خليج‭ ‬فوتومي‭ ‬في‭ ‬أنتيباكسوس‭) ‬هو‭ ‬مكسب‭ ‬للخطة‭ ‬ب‭ ‬حيث‭ ‬حولنا‭ ‬مسارنا‭ ‬إلى‭ ‬بورتو‭ ‬أوزياس،‭ ‬إلى‭ ‬حانة‭ ‬بمدخل‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬الطرف‭ ‬الشرقي‭ ‬لباكسوس‭. ‬وحيث‭ ‬أن‭ ‬المدخل‭ ‬هادئًا‭ ‬للغاية‭ ‬وخالي‭ ‬من‭ ‬القوارب‭ ‬على‭ ‬غير‭ ‬المتوقَّع‭ ‬فهو‭ ‬ملاذ‭ ‬من‭ ‬العاصفة‭ ‬خالي‭ ‬من‭ ‬الرياح‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬رائع‭. ‬ركبنا‭ ‬القوارب‭ ‬الشراعية‭ ‬وتزلجنا‭ ‬على‭ ‬الماء‭ ‬وتشمَّسنا‭ ‬وقرأنا‭ ‬لساعات‭ ‬وفي‭ ‬النهاية‭ ‬أبحرنا‭ ‬لتناول‭ ‬العشاء‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬الرئيسية‭ ‬بباكسوس،‭ ‬جايوس،‭ ‬حيث‭ ‬لعب‭ ‬أولادنا‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬على‭ ‬الحصى‭ ‬أسفل‭ ‬الكنيسة‭.‬

إنه‭ ‬فيلا‭ ‬يقدم‭ ‬بها‭ ‬الطعام‭ ‬ومنزل‭ ‬فاخر‭ ‬متنقِّل‭ ‬ومنتجع‭ ‬سياحي‭ ‬جميعًا‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬واحد

حتى‭ ‬الآن،‭ ‬يبدو‭ ‬كصور‭ ‬على‭ ‬الانستغرام،‭ ‬ولكن‭ ‬ألن‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬الذكريات‭ -‬بنصف‭ ‬الثمن‭-‬بتأجير‭ ‬يخت‭ ‬مكشوف‭ ‬عادي‭ ‬؟‭ ‬حسنا،‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬لا،‭ ‬لسبب‭ ‬واحد‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬أسعار‭ ‬تأجير‭ ‬هذه‭ ‬اليخوت‭ ‬العادية‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬أحيانًا‭ ‬قارب‭ ‬بسرعة‭ ‬قليلية‭ ‬لنقلك‭ ‬بين‭ ‬المركب‭ ‬والميناء،‭ ‬ولكنها‭ ‬لا‭ ‬تتمتع‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬بالقوة‭ ‬الحصانية‭ ‬الكافية‭  ‬لسحب‭ ‬مزلجة‭ ‬مائية‭ ‬أو‭ ‬لوح‭ ‬التزلج‭ ‬على‭ ‬الماء‭. ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬رياضات‭ ‬مائية‭ ‬واليخت‭ – ‬بالنسبة‭ ‬للأطفال‭ – ‬ما‭ ‬هو‭ ‬إلا‭ ‬سجن‭ ‬طافي‭.‬

h_J3W05B

يصل‭ ‬غروب‭ ‬الشمس‭ ‬الفجوة‭ ‬بين‭ ‬كورفو‭ ‬وجزيرة‭ ‬سيفوتا‭. ‬

ولكن‭ ‬الأكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬أرجنتوس‭ ‬يجعلك‭ ‬تشعر‭ ‬كأنك‭ ‬ملِك‭. ‬هذا‭ ‬بصورة‭ ‬جزئية‭ ‬حيث‭ ‬الخطوط‭ ‬الملساء‭  ‬وسطح‭ ‬اليخت‭ ‬من‭ ‬خشب‭ ‬الساج‭ ‬والصاري‭ ‬الشاهق‭. ‬وعندما‭ ‬وصلنا‭ ‬لجايوس،‭ ‬خرج‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬قواربهم‭ (‬ووضعوا‭ ‬شارات‭ ‬وكالات‭ ‬التأجير‭) ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مظهر‭ ‬أفضل‭. ‬ولكنها‭ ‬الخدمة‭ ‬أيضًا‭: ‬يعتبر‭ ‬تأجير‭ ‬اليخوت‭  ‬دون‭ ‬الخدمات‭ ‬الإضافية‭ ‬أمرًا‭ ‬شاقًا‭. ‬تطبخ‭ ‬بنفسك‭ ‬وتنظف‭ ‬بنفسك‭ ‬وتسحب‭ ‬الحبال‭: ‬إنه‭ ‬أمر‭ ‬ممتع،‭ ‬ولكنك‭ ‬ستحتاج‭ ‬إلى‭ ‬أجازة‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭. ‬مع‭ ‬وجود‭ ‬جوي‭ ‬أسفل‭ ‬سطح‭ ‬اليخت‭  ‬وتشارلي‭ ‬على‭ ‬الدفة‭  ‬فالبصمة‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬ستتركها‭ ‬في‭ ‬أرجنتوس‭ ‬هي‭ ‬بصمة‭ ‬إصبع‭ ‬الخنصر‭ ‬على‭ ‬مشروبك‭. ‬إنا‭ ‬فيلا‭ ‬يقدّم‭ ‬بها‭ ‬الطعام‭  ‬ومنزل‭ ‬فاخر‭ ‬متنقِّل‭ ‬ومنتجع‭ ‬رياضي‭ ‬جميعًا‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬واحد‭.‬

وفي‭ ‬يومنا‭ ‬الأخير‭ ‬أبحرنا‭ ‬إلى‭ ‬مرسى‭ ‬جوفيا‭ ‬في‭ ‬كورفو،‭ ‬جلسنا‭ ‬نحن‭ ‬الخمسة‭ ‬صامتين‭ ‬على‭ ‬ظهر‭ ‬اليخت‭ ‬في‭ ‬حداد‭ ‬مُسبَق‭. ‬قال‭ ‬جوي‭ “‬ليس‭ ‬عليك‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬الصيف‭ ‬القادم‭” . ‬نعم،‭ ‬هذا‭ ‬صحيح‭. ‬بتكلفة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬13,000‭ ‬دولار‭ ‬أسبوعيًا،‭ ‬ودون‭ ‬أن‭ ‬يبدوا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬ميراث‭ ‬يلوح‭ ‬في‭ ‬الأُفق،‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬قبلنا‭”‬على‭ ‬الأرجح‭. ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬أوقات‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الرحلة‭- ‬حيث‭ ‬ركبنا‭ ‬القوارب‭ ‬الشراعية‭ ‬في‭ ‬ذاك‭ ‬الخليج‭ ‬المهجور‭ ‬ولعبنا‭ ‬الورق‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬اليخت‭- ‬حيث‭ ‬شعرنا‭ ‬بأننا‭ ‬مدللين‭ ‬حقا‭ ‬للغاية‭ ‬ومميزين‭ ‬جدًا،‭ ‬وأيقنت‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬رحلة‭ ‬تستحق‭ ‬كل‭ ‬قرش‭. ‬

وبعد‭ ‬مرور‭ ‬عام،‭ ‬أضاف‭ ‬مالكو‭ ‬أرجنتوس‭ ‬ثلاث‭ ‬يخوت‭ ‬فاخرة‭ ‬إضافية‭ ‬إلى‭ ‬أسطولهم‭. ‬أحدهما،‭ ‬أوروس،‭ ‬وهو‭ ‬طوف‭ ‬قطمران‭ ‬به‭ ‬خمسة‭ ‬مقصورات‭ ‬ومنصة‭ ‬بهلوان‭ ‬وتراسًا‭ ‬شمسيًا‭. ‬هل‭ ‬تريد‭ ‬أي‭ ‬نصيحة؟‭ ‬انتهز‭ ‬الفرصة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يدخل‭ ‬أطفالي‭ ‬على‭ ‬منصة‭ ‬البهلون‭ ‬تلك؟‭ ‬

المصدر: The Sunday Times Travel Magazine / تراخيص إخبارية

أتفكر‭ ‬في‭ ‬السفر؟‭ ‬للحجز‭ ‬في‭ ‬رحلة،‭ ‬يُرجى‭ ‬الاتصال‭ ‬بالرقم‭ ‬6666‭ ‬316‭ ‬4‭ ‬971+‭ ‬أو‭ ‬زيارة‭ ‬الموقع‭ ‬visit‭ ‬dnatatravel‭.‬com