أصالة، حضارة، ورفاهيةٌ بالغة: كيف يجمع فندق ومنتجع أماليا مالديفز بين التقاليد المالديفية والرفاهية الحديثة

Sponsored
Apr 25, 2021

.في المرة القادمة التي تقضي فيها إجازتك في جزر المالديف، تعمّق أكثر في ثقافة هذه البلاد الغنية، وذلك من خلال اختيار الفندق الأمثل، ألا وهو “فندق ومنتجع أميلا مالديفز”

ثمة العديد من الأسباب التي تجعل الناس يحلمون بقضاء عطلاتهم في جزر المالديف، مثل المناظر البحرية المدهشة، والخصوصية المريحة دون انعزالٍ تام، والخدمات الفاخرة التي لا يمكن أن تجدها في أيّ مكانٍ آخر في العالم

يوفر فندق ومنتجع أميلا مالديفز كل ما ذُكر سابقًا. يقع المنتجع في واحدة من أكبر الجزر ويضم ستٌ وسبعون فيلا جميلة تتميز بمساحاتها الكبيرة، وإطلالاتها على البحر والسماء الصافية، وهدوئها وخلوتها. صمم كل فيلا من هذه الفلل مصممٌ خاص شغوف يهتم بأدق التفاصيل ليقدم تجربةً فريدة خاصة بكل نزيل. لكن أبرز ما يميز هذا المنتجع الفاره عن غيره هو الرفاهية المطلقة، واحتضانه للمناظر الطبيعية، وتمسّكه بالتقاليد المالديفية الأصيلة

:إليك بالضبط كيف يحسن فندق ومنتجع أميلا مالديفز ضيافة نزلائه

المحافظة على الحياة البحرية الفريدة التي تحاوطه

يقع هذا المنتجع المذهل داخل محمية المحيط الحيوي العالمية التابعة لليونسكو. باعتماد من | فندق ومنتجع أميلا مالديفز.

لطالما اعتُبر ثراء البحر شيئًا جوهريًا في الحياة في جزر المالديف، ومحوريًا بالنسبة لاقتصادها عبر الزمن. وهنا، يمكن للزائرين اختبار الحياة البحرية بأبهى حللها. يقع الفندق داخل جزيرة “با” المرجانية التي تقع بدورها في محمية المحيط الحيوي العالمية التابعة لليونسكو، والتي تتميز بعذوبة مياهها وغناها بالمخلوقات البحرية والشعاب المرجانية. يسبح في قلب هذه المياه ما يزيد عن ألفَي نوع من الأسماك، بالإضافة إلى السلاحف، وأسماك شياطين البحر، والدلافين وغيرها. شارك بالرياضات المائية المتعددة المتوفرة في هذا المنتجع مثل التزلج الهوائي والتزلج المائي، ومارس رياضة الغطس لتستكشف ما يكمن في أعماق البحر. حرصًا من فندق ومنتجع أميلا مالديفز على حماية الحياة البحرية، تسعى إدارة الفندق جاهدةً للتقليل من المواد البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة، فيما يوفر مصنع تعبئة مياه الجزيرة مياهًا صافية للنزلاء

احتضن المناظر الطبيعية الآسرة

تشغل المناظر الطبيعية الخلابة غالبية أرض الجزيرة. باعتماد من | فندق ومنتجع أميلا مالديفز

لا يُعد فندق أميلا مالديفز واحدًا من أكبر الجزر في الأرخبيل المالديفي فحسب، بل إنه يحتضن أماكن طبيعية خلابة وشاسعة. تم الحفاظ على ما يزيد عن سبعين بالمئة من أصل مساحة الأرض البالغة ثلاثة وعشرون هكتارًا ونصف، وبقيت أرض بكر، مما جعلها تتميز بنقائها وجمالها الطبيعي الخلاب. وكضيفٍ في الفندق، ستتمكن من التجوّل ضمن المساحات الخضراء الغنّاء للمنطقة التي تحوي الآلاف من أشجار جوز الهند المثمرة. دع سحر الأزهار الجميلة يأسرك، مثل أزهار الكركديه، البوغانفيليا البنفسجية، وأزهار الفرانجيباني التي تملأ أرجاء الجزيرة الزاهية

ملاذ هادئ للإقامة مغمور بالطبيعة الخلابة

اشعر وكأنك في رحلة تخييم وحدّق بالنجوم بكل رفاهية. باعتماد من | فندق ومنتجع أميلا مالديفز

أنت لست مضطرًا للخروج من نطاق راحتك لترى جمال جزر المالديف، لأن فندق أميلا سيقدم لك هذه التجربة بالفيلات الموجودة في قلب الطبيعة. احجز واحدة من الفيلات المتوضعة فوق الشعاب المرجانية، التي تمكّن النزلاء من الاستمتاع بجمال البحر وهم مستلقيين على أسرّتهم؛ أو احجز واحدة من الفيلات الخشبية المرتفعة التي تضع النزلاء فوق أشجار جوز الهند في منظر أخاذ يسلب الألباب، حيث تحاوطهم قمم الأشجار ويتناهى إلى مسامعهم تغريد الطيور الاستوائية. غُط في نومٍ عميق على صوت الأمواج التي تضرب برفق على الشاطئ حين تقيم في فندق ومنتجع أميلا مالديفز. كل فيلا من هذه الفلل مكمّلة بوسائل راحة مميزة، مثل، برك سباحة خاصة، شطآن خاصة، ومناطق لتناول الطعام في الهواء الطلق، لذلك لا داعي للتنازل عن تجربة الرفاهية التي تعد بها جزر المالديف

مأكولات طازجة باستخدام مكوّنات محلية

ثمة العديد من المطاعم المتنوعة التي عليك تجربتها في هذا المنتجع الواقع على المحيط الهندي، والتي ستساعدك على إحياء صلتك بالطبيعة. باعتماد من | فندق ومنتجع أميلا مالديفز

بوجود عشرة مطاعم مميزة، وخبرات متعددة لطهاة بارعين، وخدمات مخصصة لكل وجبة، يُعتبر فندق ومنتجع أميلا مالديفز جنةً لعشاق الطعام الفاخر. اتجه إلى مطعم “فيلينغ كوي” لتستمتع بأشهى المأكولات اليابانية وأنت جالس على فسحة من المياه الصافية. تناول العشاء في “بارولو غريل” لتجرب ألذ المأكولات الإيطالية المحضّرة بمكوناتٍ من الحديقة العضوية؛ أو قد تستسيغ الأكل في مطعم “تشيلد كافيه” الذي تتألف قائمة الطعام فيه من سلطاتٍ منعشة وأطعمة تستوحي نكهاتها من المناظر الطبيعية من حولك. أينما اخترت أن تأكل خلال إقامتك، ستكون مطّلعًا على المناظر الخلابة التي تعكس الجمال المالديفي البديع، وستستمتع بالطعام الشهي المطهو بمكوناتٍ من الجزيرة نفسها

احتضن التقاليد المالديفية واستمتع بتجربة صحية فريدة من نوعها

اتجه إلى المنتجع الصحي لتختبر القوة العلاجية للنباتات المتوارثة عبر الأجيال

من المسلّمات أن قضاء عطلةٍ في جزر المالديف سيتمحور حول الاسترخاء. لذا قم بتجربة العلاجات الفريدة في المنتجع الصحي “جافو” حين تقيم في فندق ومنتجع أميلا مالديفز، لأن المعالجين فيه يستعملون التوابل المالديفية المحلية والأعشاب المزروعة داخل حدائق أميلا العضوية، ويستخدمون أسرار الطب المالديفي التقليدي المعروف باسم “ديفيهي بيز” الذي تناقلته الأجيال لعدة قرون. يبحث العديد من السكان المحليين عن مثل هذه العلاجات الأصلية هنا أيضًا. توجه إلى نادي “جانغل جيمنازيوم” الرياضي لتمارس التمارين الرياضية، أو تشارك في ورشة عملٍ في “بار الكمي” لتستخدم علاجات نباتية في صناعة ألواح الصابون، ومقشرات البشرة ومرطبات طبيعية خاصة بك

.اكتشف المزيد عن العطلات في فندق ومنتجع “أميلا مالديفز” هنا